سقوط كابول: مع سيطرة طالبان ، يبدأ البحث عن الحلفاء

فيصل اليافعي

AFP photo: Shah Marai

غادر الأمريكيون أفغانستان أخيرًا وبدأ عهد جديد للبلاد، ومن الراجح إن مؤرخي الحرب الأهلية الوحشية في أفغانستان قد تفاجؤوا من مدى تشابه اليوم بالأمس،وكيف طفت على السطح بهذه السرعة شخصيات من فترة التسعينيات.

فها هو قلب الدين حكمتيار، أحد أمراء الحرب الذين قصفت ميليشياته العاصمة بشكل عشوائي في التسعينيات، ولم يُسمح له بالعودة إلى البلاد إلا منذ ثلاث سنوات مضت، وها هو ينضم إلى مجلس قد يدير البلاد، ويجلس إلى جانب الرئيس السابق حامد كرزاي.

وها هو أمير الحرب الأفغاني سيئ الصيت عبد الرشيد دوستم، الذي اتُهمت قواته بارتكاب جرائم عديدة، ويسعى الآن إلى لعب دور وطني إلى جانب طالبان.

وها هو أحمد مسعود، ابن أحمد شاه مسعود، أمير الحرب الموالي للولايات المتحدة، ويبقى من أمراء الحرب رغم موالاته لها، وقد حاربت ميلشياته حركة طالبان عندما كانوا في السلطة، وها هو يعود إلى أفغانستان ويكتب مقالات افتتاحية في الواشنطن بوست مقتبساً في مقالته من خطاب روزفلت، ومطالباً الأمريكيين بتزويده بالمزيد من الأسلحة.

وهذه هي الأنشطة التي تفرزها إعادة النظر في المصالح والتحالفات المفاجئة، لقد خلق النصر والهزيمة حلفاء غريبين، وبينما يسعى السياسيون والميليشيات والدول بشكل عاجل إلى خلق تحالفات جديدة، يبدو وكأنهم مستعدون لتحمل أي قدر من طمس الحقائق التاريخية لمجرد البقاء على مسرح الأحداث، ولا حصانة لأحد من هذا المسلك الرخيص، لا الأمريكيين ولا العالم الخارجي ولا حتى طالبان أنفسهم.

وفي غضون أيام، اضطرت الولايات المتحدة للتفاوض مع العدو الذي أمضت عشرين عامًا في قتاله، فقط لإخراج أفرادها من المطار سالمين. وتغيرت صورة حركة طالبان من مسبب الاضطرابات ومقوض الاستقرار إلى “الناس الطيبين “، والذين يحاولون منع مفجري داعش من العبور عبر نقاط التفتيش، وقد قال رئيس القيادة المركزية الأمريكية في حديثه عن هجوم مطار كابول الذي أسفر عن مقتل مدنيين أفغان وجنود أميركيين: “لا أعتقد أن هناك أي شيء يقنعني أن [طالبان] سمحت له بالحدوث”.

وفي وسائل الإعلام الغربية، يستمر السرد القصصي حول الخير ضد الشر، حتى أن هناك دعوة لـ “المقاومة” ضد طالبان وشن المزيد من الحروب، بل وحرب لا نهاية لها، في حين أن نزع فتيل الحرب وإنهاء النزاع هو السبب الفعلي الذي علل به العديد من الأفغان سماحهم لطالبان بدخول مدنهم من دون أي مقاومة تذكر.

والمثير للغرابة إن هذا البحث الدنس عن الحلفاء يمثل إشكالية بالنسبة للغرب ولطالبان أكثر مما يمثله للدول المحاذية لأفغانستان، لأن كلاهما يسعى إلى خلق مستوى متسق ومتناسق خُلقياً ليبرروا به أفعالهما.

وبالنسبة للغرب، هناك بُعد أخلاقي وسياسي للتحالفات التي يعقدها مع الأخرين، فلا يزال من المهم للسياسيين الغربيين أن يُنظر إليهم على إنهم يتعاملون مع أطراف”نقية أخلاقياً”، وبالتالي فإن الطريقة الوحيدة لإقامة تحالفات مع مجموعات مشبوهة، هو تجاهل أو التقليل من أهمية تلك الجرائم التي ارتكبتها تلك الجماعات، وتشمل تلك الجماعات بصراحة كل شخص مهم تقريبًا على الأراضي الأفغانية نتيجة عقود من الصراع الوحشي. إن البعد السياسي معقد بشكل كبير، لأنه لا يمكن لأي حكومة غربية قُتل مواطنوها في ساحات القتال الظهور في هيئة من ارتضى بذهاب تلك التضحيات سُدى.

كما تحتاج طالبان أيضًا إلى إظهار نقاء وطهر فكري معين، خاصة بعد قتال الغرب لفترة طويلة، فقد فقدوا أيضًا رفاقهم وعليهم أن يُثبتوا لأتباعهم إن تلك الخسائر البشرية لم تذهب هدراً، وسيكونون مدركين أيضاً حساسية انتصارهم. وتمتلك أفغانستان مليارات الدولارات التي تم ضخها إلى خارج البلد وستحتاج طالبان إلى الوصول إلى الشبكات المصرفية للحصول عليها، وأشار ممثلو طالبان بالفعل إلى أنهم يريدون اعترافًا دوليًا حقيقيًا من السفارات والدبلوماسيين.

وللحصول على ذلك الاعتراف، سيتعين عليهم فتح هيكل سلطتهم المركزي وغير الشفاف وتعاليمهم الدينية، التي ربما تكون أكثر غموضًا، كما سيتوجب عليهم تقاسم السلطة، اسمياً على الأقل، مع من حاولوا إيذائهم، وأحد هذه الشخصيات هو الرئيس السابق، حامد كرزاي، وقد يُجبرون على تقديم عرض له، وهو نفس كرزاي الذي قُتل أخوه على يد طالبان واحتفلوا بمقتله علنًا.

ولن يخرج أي أحد من لعبة التنازلات هذه خالياً من الدنس، حتى أولئك الذين انتصروا ظاهريًا في الحرب يسعون جاهدين لضمان عدم تكبدهم لأي هزائم وهم يحتفلون بنصرهم.

وبالنسبة لباكستان، فهناك فرق ما بين تولي زمام الأمور من قبل جماعة إسلامية منبوذة ومحاذية للحدود، كما حدث في التسعينيات، وأن تكون تلك الجماعة قد أطاحت للتو بالقوة العظمى المسؤولة ويتم قبولها دوليًا.

بالنسبة لباكستان، فإن أفضل نتيجة هي أن تعمل حكومة طالبان بشكل أقل بقليل من مستوى الاحترام العالمي، لتستمر كابول في حاجتها الدائمة إلى إسلام أباد، والأسوأ هو دولة طالبانية والتي يمكن أن تحفز نزعتها المحافظة الباكستانية، كما إن  مقارنة هزيمتها للولايات المتحدة  مع موقف إسلام أباد الأكثر مرونة تجاهه سياساتها يضع باكستان في وضع صعب. وهكذا، بعد أيام قليلة من استيلاء أحد الحلفاء على السلطة في كابول، ستحتاج باكستان إلى البحث عن تحالفات بغيضة مناهضة لطالبان من أجل الحد من نفوذها.

وقد جلعت الهزيمة من الجميع واقعيين، ولكن في أفغانستان حتى الفائزين يجب أن يقدموا بعض التنازلات.

إن ضرورة التعامل مع واقع حركة طالبان داخل المجتمع الدولي مع الظهور بمظهر الملتزم بالقيم والمبادئ في نفس الوقت، تستدعي طمس بعض الجرائم من قبل كل الأطراف، جميع الأطراف وطالبان و “المقاومة” والسياسيون الغربيون والأفغان والإقليميون وأساتذة التجسس الذين ما زالوا يبحثون عن فرص عمل، سيسعدهم رؤية شيء من طمس الجرائم، طالما أن الأسلحة والمال والسلطة ستستمر في التدفق.

الأشخاص الوحيدون الذين لم يُسألوا هم أسر الضحايا، الذين اضطروا ذات مرة إلى ارتداء ملابس الحداد السوداء، وهم الآن يرون الرجال الذين تسببوا في مآسيهم يعودون إلى كابول.

يقوم فيصل اليافعي حاليًا بتأليف كتاب عن الشرق الأوسط وهو معلق منتظم على شبكات الأخبار التلفزيونية الدولية، وعمل لمنافذ إخبارية مثل ذا جارديانوبي بي سي، ونشر تقارير عن الشرق الأوسط، وأوروبا الشرقية وآسيا وأفريقيا.